القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف على أخطر فايروس يهدد مستخدمي الأندرويد !! MysteryBot

مهما وفر نظام الأندرويد حماية أكثر لمستخدميه يبقى هذا النظام أكثر عرضة للخطر مقارنة مع نظيره IOS ، ففي كل فترة يظهر نوع جديد من الفيروسات والبرامج الضارة التي تهدد هذا النظام ، وأحدث هذه البرامج الضارة هو MysteryBot ، فلمعرفة ماهذا الفيروس ، وأين تكمن خطورته وكيف يمكننا أن نحمي أنفسنا منه ، ماعليك سوى متابعة القراءة الى أخره .

 خطورة فايروس  mysterybot


خطورة فايروس  mysterybot

الأمر الذي يجعل من هذا الفيروس خطير هو أنه يجمع عدة فيروسات في فيروس واحد فقط ، حيث أنه يجمع بين حصان طراودة ، و keylogger الذي يقوم بتسجيل كل ماتكتبه على الكيبورد بما في ذلك كلمات المرور ومعلومات بطاقات الإئئتمان والرسائل ... الى اخره ، و ransomware الذي يقوم بجمع معلومات عنك وبعد ذلك يمنعك من دخول الجهاز الا بعد دفع فدية مرتفعة . مما يجعلها أكثر ضررًا من أي برنامج حديث معروف . وهو يشبه البرمجيات الخبيثة LokiBot ، التي تسببت في الفوضى في العام الماضي عن طريق اللجوء إلى الفدية عند محاولة إزالته .

وما يجعل هذه البرمجيات الخبيثة هي قدرتها الكاملة في التحكم على كل شيء بجهازك الأندرويد ، بالإضافة الى التجسس عليك بشكل كامل وكلي ،  وهو أيضا يستخدم خدمة تدعى PACKAGE USAGE STATS والتي تسمح للتطبيق المدسوس فيه هذا الفيروس استخدام أذونات حساسة بدون أن يسمح المستخدم أو مالك الجهاز بذلك ، وحاليا هذا النوع من الفيروسات يستهدف أغلب الأجهزة التي تعمل بإصدار أندرويد 7 و 8 أي أندرويد نوجا Nougat أو أندرويد أريو Oreo  وبالضبط في التطبيقات البنكية .

ماهي اضرار فايروس mysterybot


بعدما يقوم فيروس MysteryBot  بالتجسس عليك وأخذ كل مايريد منك ، بتشفير جميع الملفات بشكل فردي في دليل التخزين الخارجي ، بما في ذلك كل دليل فرعي ، وبعد ذلك يتم حذف الملفات الأصلية.

"عند اكتمال عملية التشفير ، يتم استقبال المستخدم في مربع حوار يتهم الضحية بمشاهدة الأفلام الإباحية. لاستعادة كلمة المرور والقدرة على فك تشفير الملفات ، يُطلب من المستخدم إرسال بريد إلكتروني إلى الممثل على عنوان البريد الإلكتروني الخاص به

ومع ذلك ، لا يزال MysteryBot قيد التطوير ولم ينتشر بعد ، وهو أمر مريح. يوصى بعدم تثبيت تطبيقات Android من مصادر أخرى باستثناء متجر Google Play للحفاظ على أمان جهازك. 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات