تعرف على أنواع الجرائم الإلكترونية وكيفية التبليغ عنها - محترفي التقنية

8/16/2018

تعرف على أنواع الجرائم الإلكترونية وكيفية التبليغ عنها

تعرف على أنواع الجرائم الإلكترونية وكيفية التبليغ عنها

في البداية يجب أولا معرفة ما هي الجريمة الإلكترونية ؟

لا يوجد تعريف محدد يخص الجريمة الإلكترونية ولكن في الغالب أنه يتم الإشارة إلي أي شكل من الأنشطة الإجرامية التي تستخدم الكمبيوتر أو الإنترنت، حيث أن الأنشطة والأعمال الغير قانونية تعتبر جريمة شرعية وهي تشمل الأفراد والجهات الذين يقومون بأعمال غير شرعية وغير قانونية في عالم الإنترنت والعالم الرقمي.


وتزداد الجرائم الإلكترونية كل يوم وذلك بسبب تطور الأدوات التي تستخدم في تنفيذها فعندما ظهرت الجرائم الإلكترونية كانت مقتصرة على عمليات الإختراق من خلال أكواد برمجية الحاسوب، أو عن طريق مجموعة بيانات على سيرفر ولكن في الوقت الحالي الجرائم الإلكترونية تكلف ملايين الدورات وتحتاج إلي أشخاص محترفين وعباقرة في الأنظمة الحاسوبية من أجل القيام بها.

ما هي أنواع الجرائم الإلكترونية وعقوبة كل منها وطرق الإبلاغ عنها

  1. السب والشتم من خلال الإنترنت : وهي القيام بتوجيه عبارات أو كلمات تمس الشرف أو تؤثر على السمعة علي الشبكة المعلوماتية.
عقوبتها هي : السجن لمدة لا تزيد عن 5 سنوات وبغرامة لا تزيد عن 3 ملايين أو بأحد هذان العقوبتين.
  1. الاعتداء على الخصوصية : ويتم هذا من خلال أستخدام بيانات شخصية بدون إذن أو إفشاء الأسرار بصفة غير قانونية وأيضا إساءة أستخدامها.
عقوبتها هي : السجن  لمدة لا تزيد عن 5 سنوات وبغرامة لا تزيد عن 3 ملايين أو بأحد هذان العقوبتين.  
  1. الإبتزاز : وهو التهديد بنشر الصور أو معلومات مسيئة بهدف الحصول علي أموال أو بغرض تنفيذ رغبات أخري.
عقوبتها هي : السجن لمدة لا تزيد عن سنة وغرامة لا تقل عن 500 الف أو بإحدى هاتين العقوبتين.
  1. التنصت الإلكتروني : وذلك من خلال استخدام برامج تنصت على جهاز الضحية من أجل الإستمتاع إلى محادثات ومكالمات بدون إذن منه.
عقوبتها هي: السجن لمدة لا تزيد عن سنة وغرامة لا تقل عن 500 الف أو بإحدى هاتين العقوبتين.
  1. الاحتيال الإلكتروني  : وهي عبارة عن عمليات نصب واحتيال من خلال مواقع التواصل الإجتماعي بهدف المتاجرة بأحلام وآمال الناس.
عقوبتها هي : السجن لمدة لا تزيد عن 3 سنوات وغرامة لا تزيد عن مليوني ريال أو إحدى هاتين العقوبتين.

اترك تعليقا :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق