كيف تجعل الهاتف ينصب البرامج على الذاكرة الخارجية تلقائياً

القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تجعل الهاتف ينصب البرامج على الذاكرة الخارجية تلقائياً

أصبحت عدة شركات من الشركات المصنعة للهواتف الذكية تستغل مسألة مساحة التخزين القليلة من أجل إصدار هواتف بسعر أكبر بسبب سعة التخزين الأعلى، وانتهجت تلك الشركات هذا النهج لأن معظم المستخدمين لا يعرفون كيفية استخدام مساحة التخزين الخارجية من أجل تثبيت التطبيقات عليها.



فبجانب أن النظام وتطبيقاته يستهلكون نسبة قد تقدر بما يفوق الـ6 جيجا بايت في بعض الأحيان، إلا أن أكثر الأشياء التي تسبب فعلياً مشكلة لدى المستخدمين هي تطبيقات الطرف الثالث، مثل فيسبوك وماسنجر وانستجرام وتويتر وغيرها من التطبيقات. واليوم سوف نتحدث عن طريقة تحويل تثبيت تلك التطبيقات من المتجر إلى بطاقة SD الخارجية مباشرةً دون استهلاك مساحة التخزين الداخلية لجهازك. دعنا نرى...

كيف تجعل الهاتف ينصب البرامج على الذاكرة الخارجية تلقائياً


بدايةً دعنا نعرف لماذا يتم استهلاك مساحة التخزين الداخلية على جهازك من أجل التطبيقات والصور وغيرها على نظام أندوريد، ما المشكلة إن كنا سنُطلق عليها مشكلة.

الأمر يتعلق تماماً بنظام التشغيل ذاته، في الأصل أندرويد يتعامل بشكل افتراضي مع مساحة التخزين الداخلية، وهو ما يعني أن فور امتلاء تلك المساحة لن تتمكن من تثبيت أي برنامج إضافي مهما كانت سعة بطاقة التخزين الخارجية SD Card.

الآن كيف يمكنك أن تجعل الهاتف ينصب البرامج على الذاكرة الخارجية تلقائياً؟


تحميل البرنامج ROM Toolbax Pro

أولا سوف تحتاج لتحميل برنامج ROM Toolbax Pro، حيث يعتبر هذا البرنامج هو الوسيلة التي سوف تسمح لك بتغيير طريقة التنصيب من المساحة الداخلية إلى المساحة الخارجية.
بعد تحميل البرنامج بالضغط على اسمه المكتوب أعلى هذا السطر، سوف تظهر لك الواجهة على هذا الشكل.



طريقة عمل البرنامج ROM Toolbax Pro


وبعدها سوف تتمكن من إيجاد خيار Configure Apps2SD والذي يسمح لك بعد الضغط عليه بإختيار مساحة التخزين الخارجية SD Card لتكون مساحة التخزين المستخدمة دوماً في عمليات التثبيت، حيث سيكون الخيار في البداية هو Auto أي تلقائي كما موضح في الصورة.

بطبيعة الحال كما لاحظت فإن التطبيق غير متوفر على جوجل بلي كون جوجل تعتبره أحد التطبيقات التي تعبث بأساسيات النظام ولكن التطبيق آمن إلى حد كبير وسيسهل عليك مسألة تحويل مسار التحميل.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق